منصة عراق أخر ممكن في بابل

الفعاليات المتنوعة في ساحات التظاهر في العراق باتت تنتشر وتتزايد من اجل إدامة المظاهرات وتحشيد المتظاهرين والتأكيد على السلمية، ففي وسط ساحات الاعتصام في بابل ، وأمام الجماهير المنتفضة ، وضعت منصةٌ حملت شعار عراق أخر ممكن ، القي بها الشعر الشعبي وهو يمجد ضحايا التظاهرات وعلت أصوات الموسيقى التي تغنت بالعراق وحضاراته ، بطريقة سلمية حملت كل أدوات الفن المعبرة عن حب الوطن والسلام. نظمها  أعضاء منتدى بابيليا الاجتماعي بتاريخ الجمعة 27 كانون الأول 2019  في بابل.

للمرة الثانية على التوالي يقيم منتدى بابيليا الاجتماعي مهرجانه السنوي ،والذي شمل على فعاليات فنية وثقافية متنوعة ،انطلق المهرجان بعزف النشيد الوطني العراقي والوقوف على أرواح شهداء المظاهرات الأبطال .لتنطلق بعدها الفعاليات الموسيقية بمشاركة فريق فنون السلام للمنتدى الذين قدموا مقطوعات موسيقية أبكت وأبهرت الجماهير المنتفضة . ورفع الشعراء الثوار(مروان العنزي  وعلي فيصل ) صوتهم بصرخة حناجرهم الثائرة وبقصائدهم الاحتجاجية لتكون صرخة حب الوطن والمطالبة بحقوقه .

وتخلل المهرجان بازارات مختلفة لتشجيع المنتج الوطني العراقي والصناعة المحلية، وشارك دار ثقافة الأطفال بمسرحية  قدمتها مجموعة من الأطفال ، كما للرسم الحر مساحة كبيرة إضافة إلى معرض للفن قدمته الفنانة (زهراء الكندي) عبرت فيه عن الاحتجاج بصور فنية متنوعة.

إن مهرجان بابل عراق أخر ممكن هو أحد فعاليات منتدى بابيليا الاجتماعي والذي أقيم بالتعاون مع مركز المعلومة للبحث والتطوير ومبادرة التضامن مع المجتمع المدني في العراق ومنظمة جسر إلى الإيطالية ضمن فضاء المنتدى الاجتماعي العراقي وبدعم وتمويل من قبل مؤسسة فاي السويسرية.