الطفولة العراقية في يومها العالمي

يحتفل العالم في 20 تشرين الثاني باليوم العالمي للطفولة، وبهذه المناسبة قام فريق عمل مشترك لمركز المعلومة للبحث والتطوير، ومنظمة تموز للتنمية الاجتماعية، باصدار تقريرتحت عنوان ” اليوم العالمي للطفل يدعونا لتأمل وضع الطفولة في العراق” .

وقال التقرير ان “20 تشرين الأول / نوفمبر اختير كيوم عالمي للطفولة، وهو اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة إعلان حقوق الطفل، في عام 1959 واتفاقية حقوق الطفل في عام 1989، والتي صادق العراق عليها بالقانون سنه 1994، والتي ركزت أحكامها على حق الحياة والجنسية والتعليم والصحة للأطفال”.

وتابع التقرير انه “بعد مرور أكثر من 24 سنة على أقرار اتفاقية حقوق الطفل من قبل الأمم المتحدة، ومرور أكثر من 18 سنة على أقرار العراق للاتفاقية، لا يزال أطفال العراق يعانون من كل أشكال المعاناة التي حرمتها الاتفاقية”.

واشر التقرير إلى ازدياد حالات تسرب الأطفال من المدارسة بشكل كبير خلال السنوات الماضية، وانخراطهم في أعمال لا تتناسب مع أعمارهم، فضلا عن استغلالهم من قبل الجماعات المسلحة في الإعمال الإرهابية.

كما وتطرق التقرير إلى انخراط الأطفال العراقيين في عالم الجريمة، واستغلالهم من قبل عصابات تجارة المخدرات في الترويج لتجارتهم، بالإضافة الى تجنيد بعض الجماعات المسلحة والمليشيات للأطفال العراقيين واستخدامهم في العمليات المسلحة.

وبين التقرير الآثار السلبية للأسلحة التي استخدمها الاحتلال الأمريكي في حربي عام 1991 و2003 .

ودعا التقرير الجهات الحكومية والبرلمانية الى الالتفات وبشكل جدي للنهوض بواقع الطفولة في العراق، عبر وضع استراتيجية واضحة المعالم في هذا الشأن، وتعاونها مع منظمات المجتمع المدني بهذا الخصوص.

المكتب الإعلامي

لمركز المعلومة للبحث والتطوير

ومنظمة تموز للتنمية الاجتماعية