انتشار جرائم العنف في ظل غياب القانون…

في جلسة حوارية نظمها  فريق هي ثورة – البصرة حول ( انتشار جرائم العنف في ظل غياب القانون)  

نظم مركز المعلومة للبحث و التطوير فريق هي ثورة في البصرة يوم الخميس 16 أيلول 2021  جلسة حوارية حول انتشار “جرائم العنف في ظل غياب القانون”  مع مجموعة من الناشطين والناشطات وعضو في مكتب حقوق الانسان  في قاعة مركز سيدات الأعمال – اتحاد رجال اعمال العراقيين في الساعة العاشرة صباحاً ويهدف إلى مناقشة ابرز الأمور التي تسبب في انتشار جرائم العنف والقتل ضد النساء ومعرفة دور مكتب حقوق الانسان في حل هذه المشكلة بحضور 18 مشترك من كلا الجنسين وأعضاء من فريق هي ثورة  .

تم شرح كبداية عن فريق هي ثورة وما يمكن تقديمه الى محافظة البصرة من انشطة وفعاليات وما هي اهداف الفريق العامة,وتم توضيح سبب اختيار اسم الفريق هي ثورة ودعمنا لمشاركة المرأة سياسياً من ناحية التوعية ,

تم شرح نبذة عن واقع العراق اليوم في ظل انتشار جرائم العنف والقتل التي وصلت الى نسبة 89% من نساء العراق قد تعرضن للعنف بتصريح من قبل المحامي محمد العامري مسؤول منظمة المرأة الحديدية بينما صرحت وزارة الداخلية في سنة 2020 وصلت حالات العنف الى 15,000 حالة في 6 أشهر الأولى بينما لم يتم تصريح عدد الحالات في اشهر السنة الأخيرة, والى الان لا نملك احصائية سنوية لهذه السنة

تم طرح تسائل هل كان من اسباب  ازدياد حالات العنف في 2020 هي تفشي مرض كورونا؟ وكذلك فرض الحظر لمدة طويلة وسوء الوضع الاقتصادي في حينها وخسارة الكثير من الرجال أعمالهم , فتم طرح أهم أسباب تزايد حالات العنف مثل:

  1.  الوضع الاقتصادي
  2. الأثر المجتمعي
  3. الأثر الديني المتطرف
  4. الأثر السياسي
  5. السطو العشائري
  6. نزوح العوائل من الأرياف الى المدن
  7. العادات والتقاليد
  8. قلة التعليم والثقافة
  9. الانفتاح  بدون توجيه صحيح

تم التطرق الى وجود استعمار سياسي غير مباشر في محافظة البصرة تحديداً بسبب الخيرات الموجودة, كثرة التسيب من المدارس و ازدياد نسبة الامية , حرمان الفتيات من اكمال تعليمهن ومن العمل والكثير من الأمور التي تسبب في ازدياد الجهل في المجتمع .

وأيضا تم التطرق الى تفشي المخدرات بصورة كبيرة في المحافظة كون الحدود في البصرة غير مؤمنه واستغلال الأطفال المتسولين في المخدرات والتسبب في تعاطيهم أيضاً وقد فتح مركز لعلاج متعاطين المخدرات كونهم يشكلون خطراً كبيراً على المجتمع وان اغلب جرائم القتل التي حدثت بحق النساء كان القاتل متعاطياً للمخدرات او مخمور

وكان أيضاً من اهم الأسباب هي عدم وجود قانون رادع لهذه الحالات وذلك لعدم تشريع قانون العنف الاسري الى الان وذلك بسبب رفض شيوخ العشائر من إقامة مراكز أمنه للنساء كونها تسبب في انفلات نسائهم على حد قولهم

وفي نهاية الجلسة تم الخروج بمجموعة من التوصيات وهي :

  1. تشكيل لجان تثقيفية في عموم المحافظة لنشر الوعي تستهدف به المجتمع النسوي .
  2. أقامة حملة لتفعيل قانون الحماية من العنف الاسري .
  3. أقامة حملة توعية حول انتشار المخدرات وأضرارها .
  4. تسليط الضوء على المناطق العشوائية في الورش والجلسات القادمة لمعرفة أهم احتياجات النساء في هذه المناطق .
  5. التنسيق لاقامة زيارات ميدانية كأعضاء فريق مع الشرطة المجتمعية والشرطة الاسرية

من الجدير بالذكر ان هذا النشاط يأتي ضمن نشاط مركز المعلومة للبحث والتطوير، في المنتدى الاجتماعي العراقي، وينفذ بالتعاون مع منظمة جسر الى الإيطالية، وبدعم من منظمة باكس الهولندية. “هي ثورة ” هي منصة مجتمعية نسوية فاعلة في الشأن العام، منفتحة على كل المبادرات التي تشترك معها بالرؤية والاهداف، وتعمل المنصة على خلق المبادرات والأنشطة التي تشجع الفتيات والنساء للعمل المدني الفعال والمشاركة السياسية والقيام بحملات متنوعة لصالح الشرائح الاجتماعية المتنوعة .

المكتب الإعلامي

لمركز المعلومة للبحث والتطوير

أيلول 2021