هي ثورة تنظم جلسة الكترونية عن الفجوة الجندرية واثارها بالمجتمع

ان التمييز بين النساء والرجال هو ليس وليد اللحظة لكنه يعود الى الالاف السنين وحتى ممكن وجوده منذ بدء الخليقة لتظهر فروق التمييز بين  الرجل والمرأة فقط لكونهم من جنسين مختلفين ، لذا نظم مركز معلومة / هي ثورة جلسة الكترونية عن الفجوة الجندرية وماهي ابرز معالمها وذلك يوم السبت المصادف 26 حزيران 2021 عبر منصة الزووم.

لتبدأ الجلسة بعد الترحيب بالضيوف والذي تمثل بأعضاء فريق هي ثورة وناشطي وناشطات مدنيين مهتمين بالدفاع عن قضايا المرأة، لتفتح الجلسة الدكتورة والباحثة حول موضوعات حقوق المراة  الهام مكي بالتحدث عن الفجوة الجندرية واصفته بأنه الفرق بين الرجل والمرأة على عدة اسس حيث بدء الاكاديميين والاختصاصيين في علم النفس في ستينيات القرن الماضي بدراسة علم الجندر وماهو هذا العلم وماهي تفصيلاته ، مضيفة ان التحدث عن الفجوة يتضمن معرفة عدة جوانب منها المكانة والمنصب والموارد وكيفية الوصول الى  هذه الموارد .

لتتقل بعدها بالتحدث عن تأثيرالمجتمع والتربية السلبية على عقل المراة واعتبارها لاتصلح للمناصب القيادية ، مبينة ان الدعم السياسي والقانون يحتوي فقط على مساواة شكلية  ولابد ان يتم وضع قوانين تراعي الاختلافات الجندرية.

ثم بدأت الدكتورة بطرح سوالاً للحضور عن تجاربهم مع الفجوة الجندرية ، ليبدأ الحضور بطرح الاسئلة ، حيث بدأ السؤال الاول عن هل المرأة تلعب دور في التأثير على الفجوة الجندرية؟ ليأتي الرد بأن  المرأة اكيد تلعب دور وتستطيع التأثير في المجتمع الا ان هناك صعوبات في تغيير هذا المجتمع لكن يبدأ التغيير من الذات ويجب معرفة متى التحدث ومتى يحين الوقت للتصرف ومتى مدافعة المرأة عن حقوقها .

لتتحدث احدى الحاضرات تجربتها الشخصية كونها تربت على المساواة بين الجندر الا انها لاقت صعوبات  في حياتها  بالمجتمع  مما أدى الى بحثها الدائم عن مجتمع متساوي وبالتالي لاقت صعوبة في التأقلم ضمن هذا المجتمع .

لتنقل لنا احدى الفتيات تجربتها في محافظتها الانبار حيث اشارت ان الانثى اصبحت تأخذ ادوارا بالتعليم اكثر من الرجل لعدة اسباب منها تربوية واجتماعية واحيانا اقتصادية ، مضيفة ان  نظرة المجتمع عن المراة تغيرت بعدما كانوا ينظرون اليها على انها جليسة البيت الان اختلفت الصورة واصبحت المرأة العاملة التي تكون ذاتها هي المرأة المثالية  .
لتضيف احدى المشاركات تعريف الجندر وتحدثت عن الفرق بين الجندر والجنس وقالت بأن الجندر متغير من مكان الى اخر ومن زمن الى اخر وأن الجنس هي فروقات لا تتغير ثم عرفت الفجوة الجندرية وعن الصعوبات الي واجهها الجندرين منذ الصغر .

لتنتهي الجلسة بعد التطرق عن موضوعية تأثير الفجوة الجندرية بالاعلام  وكيف ان المراة مظلومة من قبل الاهل والمجتمع وحتى من قبل الاعلام  حيث اصبح يعامل المرأة على العنف والتمييز من خلال الاعلانات والفيديوهات وكيف تأثيرها على حياتها بدون وعي  اضافة الى اثار  التنمر الالكتروني وكيف يغلب عليه الطابع الذكوري .
من الجدير بالذكر ان هذا النشاط يأتي ضمن نشاط مركز المعلومة للبحث والتطوير، في المنتدى الاجتماعي العراقي، وينفذ بالتعاون مع منظمة جسر الى الإيطالية، وبدعم من منظمة باكس الهولندية. “هي ثورة ” هي منصة مجتمعية نسوية فاعلة في الشأن العام، منفتحة على كل المبادرات التي تشترك معها بالرؤية والاهداف، وتعمل المنصة على خلق المبادرات والأنشطة التي تشجع الفتيات والنساء للعمل المدني الفعال والمشاركة السياسية والقيام بحملات متنوعة لصالح الشرائح الاجتماعية المتنوعة .

المكتب الإعلامي

لمركز المعلومة للبحث والتطوير

 حزيران ٢٠٢١