إنهوا القصف عبر الحدود

قامت القوات التركية الجوية لأكثر من ثلاثين سنة بعمليات عسكرية عابرة للحدود على الحدود العراقية ، تحت ذريعة محاربة ميليشيا حزب العمال الكوردستاني (البككة)، واجهت انقرة بعض العواقب نتيجة هذا العدوان، وفي السنوات القليلة الماضية بحسب المصادر المحلية أكثر من 60 قاعدة عسكرية وسيطرة عسكرية تركية تم بنائها داخل الأراضي العراقية – والتي تنطلق منها بشكل متردد العمليات المسببة للآثار المدمرة.

منذ 2015، قامت القوات التركية بأكثر من 4000 هجوم جوي ومدفعي وبري داخل حدود العراق، تم تسجيل 1600 منها في عام 2021 وحده ، و قامت تركية بأطلاق حملات عسكرية بأسماء مختلفة والتي بدأت بالتعمق أكثر فأكثر داخل الأراضي العراقية. واحدث عملية هي عملية قبضة المخلب، التي انطلقت في بدايات 2022 ومن خلالها أصبحت القوات التركية تعمل على بعد 40 كيلومتراً من مدن كوردستان الكبيرة، ومن ضمنها أربيل العاصمة الحقيقية للإقليم المستقل جزئيا.

 هذا البحث مقدم من قبل تحالف المجتمع المدني الدولي حملة أنهوا القصف عبر الحدود،  تفاصيل لأول مرة وبتفصيل دقيق عن الأثر المدني للعدوان الذي لم يتم تسليط الضوء عليه .

للأطلاع على المزيد من التقرير يرجى الضغط على الرابط :

https://www.infoiq.org/wp-content/uploads/2022/08/ECBB-Report-AR.PDF-2.pdf