صحفي العراق، يطالبون بضمان سلامتهم وحريتهم في أداء مهماتهم

تشير تقارير خاصة بعدد من المنظمات المعنية بالعمل الصحفي والإعلامي الى ان الانتهاكات الموجه ضد الصحفيين تنوعت، ما بين الخطف، الاعتقال، الاحتجاز، مرورا بالضرب والقمع ومصادرة المعدات واغلاق وسائل اعلام، وصولا الى منع التغطيات والتسريح القسري. وأخيرا التصفية الجسدية. حيث يقول مصطفى ناصر رئيس جمعية الدفاع حرية الصحافة، وهي منظمة غير حكومية عراقية تعمل في مجال توثيق الانتهاكات ضد الصحفيين منذ سنوات، يقول ان كل نوع من هذه الانتهاكات سجلت ارتفاعا كبيرا قياسا بالعام الماضي ٢٠١٨، لا سيما خلال فترة الاحتجاجات التي اجتاحت مدن الوسط والجنوب بدءا من الاول من تشرين الاول. ويضيف بالمجمل سجلنا أكثر من ثلاثمئة انتهاك، لكن الاخطر ان مؤشراتنا تؤكد تضاعف حالات الانتهاكات، واشتدادها وصولا الى اغتيال خمسة من الصحفيين خلال الربع الاخير من العام 2019 فقط.

للاطلاع على تقرير مركز المعلومة للحبث والتطوير، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، يرجى الضغط هنا 👈🏼 تقرير عن اليوم العالمي للتنوع الثقافي ٢٠٢٠